اللهم كن لوليك الحجة بن الحسن صلواتك عليه وعلى ابائه في هذه الساعه وفي كل ساعه وليا وحافظا وقائدا وناصرا ودليلا وعينا حتى تسكنه ارضك طوعا وتمتعه فيها طويلا برحمتك يا ارحم الراحمين

 

  موكب عابس ألشاكري. يدعوا جميع الإخوة والأخوات لتبرك والتقرب إلى الله تعالى بالحضور والمشاركة في إقامة مراسيم دعاء كميل وذلك مساء كل يوم خميس قبل صلاتي المغرب والعشاءنسأل الله ان يتقبل من الجميع

 

 

 

 
المقالات
 
Deutsch  
عربي

وفاءً لوفاء عابس الشاكري ـ نداء الى أهل الخير

عقيل الموسوي

عقيل الموسوي

بعيدا عن التجاذبات السياسية التي تجعل البيت الواحد مقسما الى غرفٍ متناحرة كنا بالامس في احدى المؤسسات التي تجعل من المدن بل من الدول بيتا واحدا ذا غرف متداخلة ومكملة بعضها البعض الاخر لتجعل من القلوب المتناحرة رمزا للألفة والمحبة ومن الافكار المتعاكسة رمزا للأنصهار في بوتقة التكامل الفكري الواحد .. تلك هي مؤسسة الامام الحسين .. الحسين الذي يتجدد فكرا وتضحية وصمودا .. الحسين الذي الهم المفكرين قبل الشعراء والمبدعين قبل الثوار .. الحسين الذي تبارى اهل الخير لرفع راية اسمه في كل ارجاء الكون بل راحت تعلو في ( بلاد الكفر ) اكثر من علوها في اغلب بلدان الاسلام ومن تلك البلدان هي المانيا التي توزعت المراكز في الكثير من مدنها وكان واحدا من اكثرها نشاطا هو موكب عابس الشاكري في مدينة كولونيا وهي اكبر مدينة في اكبر مقاطعة المانيةٍ من حيث عدد السكان , هذا الموكب لازال يعمل بكل جهده مشكورا ومأجورا على رفع راية الحسين عليه السلام , وقد احيينا  بالامس واحدة من اعظم الشعائر الحسينية وهي مسيرة الاربعينية أذ سار المئات من المسلمين المقيمين في ارجاء مختلفة من المانيا ومن دول اخرى .. ساروا عبر شوارع المدينة وسط اعجاب الالمان والجاليات الاخرى وبحماية مباشرة من قبل الشرطة الاتحادية الالمانية  مرددين الشعارات الحسينية على وقع الطبول ولطم الصدور الامر الذي حدى بالكثير من المتفرجين الى المشاركة والتصوير وابداء الاعجاب وتوجيه الاسئلة الاستفهامية حبا بالمعرفة , كما قام الساهرون على وفي هذا المركز بتوزيع المنشورات باللغة الالمانية مشكورين للتعريف بالحسين ومبادئه وثورته ... الامر الذي دعاني للكتابة عن تلك الشعيرة هذا اليوم ليس لغرض الدعاية الى موكب عابس او ماقام ويقوم به الشباب المؤمن في هذا المركز بل لأنهم يمرون بموقف حرج يهدد وجودهم اذ ان البناية التي يشغلونها او قل الاطلال التي يمارسون شعائرهم فيها اصبحت ومنذ فترة ليست بالقصيرة خاضعة للهدم من اجل انشاء بناية اخرى على انقاض الموجود حاليا والذي كما قلت لا يعدو كونه انقاضا لولا جهود اولئك الشباب العاشق للحسين ومسيرته واهدافه .. وقد قام المالك الالماني الجديد مشكورا بتمديد فترة بقائهم اكثر من مرة بعد ان رزموا اغراضهم دون ان يطالبهم ببدل ايجار وهو الذي لا يرتبط معهم بلغة او دين او مذهب او اي شئ اخر .. لم يبق لهم سوى ايام يتحتم عليهم بعدها ايجاد مكان اخر يعيدون من خلاله رفع الراية التي اصبحت وبفضل الله وجهودهم الخيّرة احدى الرموز المعروفة عالميا .. احدى الرموز التي لا تدين الّا بدين الحسين .. دين الحسين البعيد عن التخندقات الضيقة .. دين الحسين الذي يتسع للجميع دون استثناء او تمييز ... لذا فهي دعوة للجميع .. الجميع الديني .. الجميع المذهبي .. الجميع السياسي .. الجميع المدني .. الجميع العام لأسناد هذا الكيان ومنعه من التهاوي لاسمح الله .. خصوصا وانهم عازمون بعون الله وجهود اهل الخير على شراء مكان يكون مركزَ اشعاع للمذهب والمسيرة الحسينية , كذا فهي دعوة الى الحكومة والمسؤولين واهل العلم واهل الشأن والتجار وكل الخيرين لغرض المساهمة في عملية عدم انقطاع اعمالهم بعد الموت .. عبر الصدقة الجارية ومن الله التوفيق .. ولمزيد من المعلومات نورد هنا ارقام هواتف الاخوة خدمة الحسين وهم الاخ ابوساره 491634526862+  والاخ محمد الواسطي 491635132443+ أو الاتصال على ادارة الموقع الكريم

 

إلى بوق التكفيرالوهابي محمد العريفي. وهل يضر السماء نباح الكلاب؟

(بقلم:علي السّراي)
1-1-2010

 

قسماً إني لأستصغر قدرك وأستعظم تقريعك فما أنت إلا صغيراً ومهرجاً كأضرابك شيوخ التكفير حين يتمنطقون بنطاق الخسة والدناءة ويغوصون في وحل الإنحطاط الاخلاقي صاغراً عن صاغر وجيلاً بعد جيل، لا يرعوون عن ارتكاب الموبقات وانتهاك الحُرمات ومنكرات الآثام بأسم الإسلام الذي أعلن البراءة منكم إلى يوم الدين،وما فتاواكم الإرهابية إلا شاهداً حياً على فعالكم ، يا شيخ السوء أخزاك الله والجم نامتك وهل تعتقد بأنك في تطاولك الرخيص وتخرصك البذيء على مقام المرجعية ممثلة بالإمام المفدى سماحة آية الله العظمى السيد ( السيستاني) أعزه الله وأذلكم بأنك وأمثالك النكرات ستنالون من كعب قدميه؟ أم تعتقد أيها الاخرق إنك بخِوارك الوقح هذا وقرنيك الاعوجين تستطيع مناطحة نجوم السماء وجبال العراق الشماء؟ كلا وحاشا لمنافق مثلك أن يصل بمستواه الوضيع إلى شسع نعليه، فلا يضر السماء يا هذا نباحكم وإن كان بعضكم لبعض ظهيرا،لانك لا تعدو سوى أن تكون قزماً مشعوذاً بطقوس السحر والجن. رابط فلم يتحدث فيه العريفي عن الجن وابن باز وابن جبرين
http://www.metacafe.com/watch/1862496/
إنما أنت ومن سمح لك بإرتقاء المنبر زناديق فجرة وليس من نعته من على منبر الجمعة، وما دفَّعكم إلى هذا التهجم الوقح على مقامه إلا نكير سطوته وتنمره وإستبساله في الدفاع عن مصالح الشعب العراقي وجعلها فوق كل شيء وإصراره المبارك على توجيه بوصلة سفينة العملية السياسية إلى الاتجاه الصحيح كلما مالت بها الاهواء وعصفت باشرعتها رياح الحقد السوداء، بعد أن انكرتم عليه سحب البساط من تحت أقدامكم القذرة وإخماده لنار طائفيتكم التي أضرمتموها بعراقنا الجريح وغذيتموها بملايينكم المغمسة بدماء الابرياء، فكان أيده الله وما يزال وسيبقى صمام أمان الشعب العراقي وخيمته الكبرى التي يتفيء الجميع تحت ظلالها دون استثناء وبكل طوائفهم ومذاهبهم وقومياتهم، وسداً منيعاً وحصناً حصيناً تتحطم عند سفحه أمواجكم التكفيرية العاتية وجميع مخططاتكم الإرهابية وفتاواكم الدموية التي أهلكت الحرث والنسل ليس في العراق وحده بل في كل مكان، ألستم و كيانكم الوهابي قرن الشيطان (مملكة آل سعود) من قد راهنتم على ذبحنا على منحر إرهابكم وإشعال فتيل الإحتراب الداخلي وتراشق الدماء بين أبناء شعبنا الواحد؟ إنك وبتخرصك السافر هذا ومن على منبر الجمعة والذي وجد لتوحيد كلمة المسلمين وزرع روح والمحبة والتآخي والسلام بينهم لا لزرع الفتنة والعداوة والبغضاء والحقد والكراهية والتحريض على القتل بنبرة جاهلية متطرفة، تكون قد جرحت مشاعر الملايين من المسلمين وغير المسلمين وأصحاب الضمائر الحية الذين رأوا في شخصية سماحة الإمام المفدى رمزاً إسلامياً مثالياً وقلعة من قلاع الإسلام العالية يٌحتمى بها كلما أطلت الفتنة برأسها لتحصد أرواح الابرياء العزل حتى وصل الامر ببعضهم إلى ترشيحة لجائزة نوبل للسلام، فاعلم أيها الجُعل إن الجميع قد بات يُدرك بأن تياركم التكفيري الوهابي وحركتكم المشبوهة التي أصبحت حاضنة ومفقسة للارهاب العالمي المدعوم بالبترودولار السعودي هي التي تقف وراء نكبات الامة الاسلامية وشق عصى المسلمين ولهذا فانكم ومهما حاولتم النيل من مقام الاخرين وسبهم وشتمهم و الصاق التهم جزافاً بهم وخاصة أتباع مذهب أهل البيت عليهم السلام وقادتهم الذين جهدتم ومنذ القدم ولا زلتم في استئصال شأفتهم وكسر شوكتهم لم ولن تستطيعوا ذلك ، وإن جميع هذه المحاولات ستمنى بالفشل كسابقاتها ونتائجها ستكون عكسية عليكم لانكم لا تمثلون إلا انفسكم وعصبة الاثم التي تنتمون إليها، وسيبقى العراق بسنته وشيعته وعربه وأكراده ومسيحييه ومسلميه وصابئته وأيزيدييه شوكة في عيونكم وسيبقى سماحة القائد المفدى آية الله العظمى السيد (السيستاني) دام ظله رمزاً لهم في عراقهم الجديد، وإن مسيرة الإسلام المحمدي الاصيل ستبقى مستمرة رغم كل محاولاتكم المشبوهة التي تحاولون من خلالها بث سموم عقائدكم التكفيرية الفاسدة وفكركم الاجرامي المنحرف فيه، وسوف لن يعيقها نباحكم ومؤامراتكم الخبيثة في زرع الفتنة بين المسلمين.

علي السّراي
Assarrayali2007@yahoo.de

عابس بن أبي شبيب الشاكريّ

هذا الشهيد:

هو عابس بن أبي شبيب بن شاكر بن ربيعة الهَمْدانيّ الشاكريّ، من أهل المعرفة والبصيرة والإيمان، ومن أسرةٍ عُرِفت بالبطولة والإقدام. فبنو شاكر بطنٌ من قبيلة هَمْدان، وقد عُرِفوا بالإخلاص والصدق والتفاني في سبيل إعلاء كلمة الله سبحانه وتعالى، وكانوا من شُجعان العرب وحُماتهم، حتّى لُقِّبوا بـ « فِتْيان الصباح »، وفيهم قال أمير المؤمنين عليه السّلام يوم صِفّين: لو تمّت عِدّتُهم ألفاً لَعُبِد الله حقَّ عبادته (1).

وناهيك بهذه الكلمة العظيمة شرفاً وفخراً لهذه الأسرة الكريمة.

وكان من هذه الأسرة: شَوذَب بن عبدالله الشاكريّ، الذي ذكره التاريخ في عِداد رجال الشيعة ووجوهها، ومن الفُرسان الأبطال المعدودين، وكان حافظاً للحديث، حاملاً له عن أمير المؤمنين عليٍّ عليه السّلام، وكان من الرجال المخلصين، وداره كانت مألفاً للشيعة يتحدّثون فيها حول فضائل أهل البيت عليهم السّلام.

ويوم عاشوراء.. أقبل عابس على شَوذَب قائلاً له: يا شَوذَب، ما في نفسك أن تصنع ؟ أجابه شوذب: أُقاتِل معك حتّى أُقتَل. فجزّاه عابس خيراً وقال له: تَقدّمْ بين يدَي أبي عبدالله حتّى يحتسبك كما احتسب غيرك، وحتّى أحتسبك؛ فإنّ هذا يومٌ نطلب فيه الأجر بكلّ ما نَقْدر عليه. فسلّم شَوذب على الحسين، وقاتل حتّى قُتل (2).

المواقف الشامخة

وعابس بن أبي شبيب الشاكريّ رضوان الله عليه.. هو من الطبقة المؤمنة المجاهدة الصابرة، المتفانية في سبيل المبدأ، والتي عُرِفت بمواقفها الشامخة، فهو أحدُ دعاة النهضة الحسينيّة المباركة في الكوفة، وأحدُ المناصرين لمسلم بن عقيل سفير الحسين عليه السّلام.
فحين بلغ الكوفيّين هلاكُ معاوية.. أخذت كتبهم تتلاحق على الإمام الحسين عليه السّلام، حتّى اجتمع عنده اثنا عشر ألف كتاب، فلم يَرَ بُدّاً من الإجابة، فأرسل إليهم ابن عمّه مسلم بن عقيل ممثلاً عنه. فإذا قَدِم مسلم أسرع أهل الكوفة لمبايعته، وقد قرأ عليهم كتاب الإمام الحسين عليه السّلام فأخذوا يبكون، وخَطَب خُطَباؤهم مُرَحّبين به مُوَطّنين أنفسَهم على نُصرته.. وفي ذلك قام عابس بن أبي شبيب الشاكريّ، فحَمِد اللهَ وأثنى عليه، ثمّ قال لمسلم:
أمّا بعد، فإنّي لا أُخبرك عن الناس، ولا أعلَم ما في أنفسهم، وما أغرّك منهم. واللهِ أحدّثك عمّا أنا مُوطّنٌ نفسي عليه، واللهِ لأجيبنّكم إذا دَعَوتم، ولأُقاتلنّ معكم عَدُوَّكم، ولأضرِبَنّ بسيفي دونكم، حتّى ألقى اللهَ.. لا أريد بذلك إلاّ ما عند الله (3).
وكان من الرجال الذين صدقوا ما عاهدوا اللهَ عليه.
ولإيمانه ووثاقته، أرسله مسلم بن عقيل برسالة إلى الإمام الحسين عليه السّلام، ثمّ لازم عابسٌ سيّدَ الشهداء عليه السّلام في مكّة بعد أن خرج منها متوجّهاً إلى ساحة الطفّ.. إلى أن جاء معه إلى كربلاء.

ماذا كان في كربلاء ؟

بعد أن هوى خمسون شهيداً من أصحاب الحسين عليه السّلام في الحملة الأولى.. أخذوا يَبرُزون للحرب وُحْداناً واثنين اثنين، فيخرج الأخَوان والصَّديقان فيُقاتِلان حتّى يُستَشهدا معاً، وربّما قّدّم الأخُ أخاه والحميمُ حميمَه، حتّى إذا قُتل خرج من بعده.
ولمّا قدّم عابسٌ صاحبَه شَوذَب الشاكريّ، أقبل على إمامه الحسين عليه السّلام قائلاً له: يا أبا عبدالله، أمَا والله ما أمسى على ظهر الأرض قريبٌ ولا بعيد أعَزَّ علَيّ ولا أحبَّ إلَيّ منك، ولو قَدَرتُ على أن أدفع عنك الضيمَ والقتلَ بشيءٍ أعزَّ علَيّ من نفسي ودمي لَفَعَلتُه. السلام عليك يا أبا عبدالله، أُشهِدُ اللهَ أنّي على هَدْيك وهَدْي أبيك.
ثمّ مشى عابسٌ بسيفه مُصْلِتَه نَحوَهم،وبه ضَربةٌ على جبينه. قال ربيع بن تميم ـ وكان شَهِد ذلك اليوم: لمّا رأيتُ عابساً مُقْبلاً عرَفتُه، وقد شاهدتُه في المغازي، وكان أشجعَ الناس.. فقلت:
أيُّها الناس، هذا أسدُ الأُسُود، هذا ابن أبي شبيب، لا يَخرُجَنّ إليه أحدٌ منكم.
يستمرّ ربيع بن تميم قائلاً:
فأخَذَ عابسٌ يُنادي: ألا رجُلٌ لرجل! فقال عمر بن سعد لأصحابه: إرضَخُوه بالحجارة! فرُميَ بالحجارة من كلّ جانب، فلمّا رأى عابسٌ ذلك ألقى دِرعَه ومِغْفَره، ثمّ شدّ على القوم، فوَاللهِ لَرأيتُه يَكرد أكثرَ من مئتينِ من الناس، ثمّ إنّهم تَعَطّفوا عليه من كلّ جانبٍ حتّى قتلوه. قال: فرأيتُ فرسَه في أيدي رجالٍ ذوي عُدّة.. هذا يقول: أنا قَتَلتُه، وهذا يقول: أنا قَتَلته! فأتوا عمر بن سعد فقال لهم: لا تختصموا، هذا لم يقتله سِنانٌ واحد. ففرّق بينهم بهذا القول (4).
وكان قبل ذلك أن أحجم جيش عمر بن سعد بأجمعه عن البروز لعابس حين واجههم ونادى عليهم، فلمّا رأى ذلك منهم خلع سلاحه ودرعه وشدّ عليهم مجرّداً، فقيل له: أجُنِنْتَ يا عابس ؟! فقال: أجَل، حُبُّ الحسين أجَنّني!

أقوال في الشهيد عابس :

• خصّه الإمام المهديّ عجّل الله تعالى فرَجَه الشريف بالسلام عليه في زيارته المعروفة بـ ( زيارة الناحية المقدّسة )، فقال فيها:
السلام على عابسِ بنِ أبي شبيب الشاكريّ (5).

• وعرّف به أبو القاسم النَّراقي قائلاً: عابس بن أبي شبيب الشاكريّ، مِن حواريّي أبي عبدالله الحسين عليه السّلام، وقد قُتل معه (6).
• ومجّده الشيخ عبّاس القمّي فقال: كان عابس أشجعَ الناس، ولمّا خرج يوم عاشوراء إلى القتال لم يتقدّم إليه أحد، فمشى بالسيف مُصلَتاً نحوهم، وبه ضربة على جبينه، فأخذ ينادي: ألا رجل، ألا رجل ؟! فنادى عمر بن سعد: ويلكم! أرضِخوه بالحجارة. فرُمي بالحجارة من كلّ جانب.. فلمّا رأى ذلك ألقى درعه ومِغْفرَه ثمّ شدّ على الناس (7).

• وبين الشيخ محمّد السَّماويّ بعض فضائله قائلاً: كان عابس من رجال الشيعة، رئيساً شجاعاً، خطيباً ناسكاً متهجّداً، وكان بنو شاكر من المخلصين بولاء أمير المؤمنين عليه السّلام (8).

• أمّا عبّاس محمود العقّاد فقد كتب فيه: فلمّا بَرَز عابسُ الشاكريّ وتحدّاهم للمبارزة، تحامَوه لشجاعته، ووقفوا بعيداً عنه، فقال له عمر بن سعد: ارموه بالحجارة. فرموه من كلّ جانب، فاستمسك.. وألقى بدرعه ومِغَفرِه وحَمَل على مَن يَليه، فهزمهم، وثبت لجموعهم حتّى قُتل(9).

فسلامٌ على عابس في الموالين المخلصين، والفرسان
الغيارى المتحمّسين، والشهداء المتسامين.


1ـ إبصار العين في أنصار الحسين عليه السّلام للسماويّ 88
2ـ تاريخ الطبريّ 254:6
3ـ تاريخ الطبريّ 199:6
4ـ تاريخ الطبريّ 254:6
5ـ إقبال الأعمال للسيّد ابن طاووس 47
6ـ شعب المقال 68
7ـ سفينة البحار 147:2 ـ باب ( عبس )
8ـ إبصار العين 87
9ـ أبو الشهداء الحسين بن عليّ 182

 

 

 

 

 

 

قراننهج البلاغةادعيةمقالاتالمكتبة الالكترونيةالصوتياتالمرئياتالبوماوقات الصلاةالمواقعمن نحناتصل بناسجل الزوار

موقعنا على الفيسبوك

facbook

 

جميع الحقوق محفوضة لموكب عابس الشاكري